منتديات العليمى للثقافة


تهدف المنتديات إلى احياء الثقافة العامة لانشاء جيل واعى مدرك لاهمية العلم والمعرفة
 
الرئيسيةمرحبا بكم أعضاءاليوميةالأحداثمكتبة الصورAlolemy2018الأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يؤكد المنتدى بمجلس ادارته وأعضائه وزواره على أن القدس بشقيها عاصمة فلسطين وليس الصهاينة أى حق فيها

شاطر | 
 

 17 فبراير 2018

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 701
تاريخ التسجيل : 26/04/2017
العمر : 30
الموقع : محافظة الشرقىة جمهورية مصر العربية

مُساهمةموضوع: 17 فبراير 2018    السبت فبراير 17, 2018 5:41 pm

احداث اليوم : 17 الشهر : February , شباط

815 - انتصار ابن طباطبا على والي الكوفة من قبل الخليفة العباسي المأمون بعد أن استفحل أمره خاصة بعد انضمام أهل الكوفة والأعراب إليه إلا أنه توفي فجأة صبيحة انتصاره، واستمرت حركته من بعده، وعظم أمرها إلى أن قضى عليها العباسيون.

1855 - القائد العثماني "عمر باشا" يهزم الجيش الروسي في "معركة جوزلوفا" في شبه جزيرة القرم.

1878 - بدء العمل في أول شبكة هاتفية بالولايات المتحدة مكونة من 18 هاتف وذلك في مدينة سان فرانسيسكو.

1938 - بدأ أول عرض للتلفزيون الملون على الجمهور في لندن والذي اخترعه الإسكتلندي "ج. بيرد" عام 1928.

1949 - انتخاب حاييم فايتسمان رئيسًا لدولة إسرائيل بعد إعلانها ليكون أول رئيس لها.

1958 - مجلسا الأعيان والنواب العراقي يصادق على الاتفاقية التي وقعها الملك فيصل الثاني ومع ملك الأردن الحسين بن طلال لإنشاء اتحاد بين البلدين تحت اسم الاتحاد العربي الهاشمي.

1959 - إطلاق أول قمر صناعي لرصد الطقس والذي يحمل اسم "فانكارد 2".

1989 - قيام اتحاد المغرب العربي بين ليبيا وتونس والجزائر وموريتانيا والمغرب.

2011 - انطلاق أولى المظاهرات الفعلية لإسقاط نظام معمر القذافي بمدينة البيضاء في ليبيا، وسقوط أولى شهداء ثورة 17 فبراير بالمدينة ذاتها.
1999 حدث حريق هائل في إحدى قرى محافظة الشرقية بمصر وتسمى قرية كفر أبو الديب ( الشون ) مركز كفور نجم وقد التهم الحريق 45 منزلا من منازل القرية
تعليق المنتدى على الأحداث
الثورة الليبية
الانقسام في ليبيا وصل حدّ #الاحتفال_بالذكرى_السابعة_لاندلاع_الثورة_الليبية التي تصادف اليوم 17 فبراير، فبينما تنظم مدن الغرب الليبي احتفالات شعبية تستمر لـ3 أيام، فإن مظاهر هذا الاحتفال تغيب على مدن الشرق التي اندلعت منها شرارة الثورة، أين ينصبّ الاهتمام على تحرير مدينة درنة من الإرهاب وتأمين مدينة #بنغازي.
وتمر اليوم 7 سنوات على الثورة الليبية ضد نظام معمر #القذافي، التي اندلعت شرارتها يوم 17 فبراير 2011 من مدينة بنغازي، ثم انتشرت لباقي المدن الليبية، حيث بدأت بطريقة سلمية قبل أن تصبح مسلّحة بعد تدخل كتائب القذافي لقصف المدن الثائرة، واستمرت لمدة 9 أشهر.

وبهذه المناسبة، تشهد العاصمة طرابلس منذ أمس الجمعة احتفالات شعبية واسعة تحت شعار "مع بعض نبنوها"، تشارك فيها فرق موسيقية وعروض للزي التقليدي الليبي، كما تم تخصيص ساعات لفقرات تنشيطية وترفيهية وسباق للخيول وسط ميدان الشهداء، بمشاركة مدن صبراتة وسرت، كما شهدت مدن مصراتة والخمس احتفالات كبيرة، وذلك احتفاء بالذكرى السابعة للثورة التي أطاحت بنظام معمر القذافي.
ويرى المحتفلون أن ذكرى اندلاع الثورة التي حرّرت ليبيا هي عيد ومناسبة تستحق الاحتفاء بها كل عام، لأنه تاريخ أعاد الأمل لليبيين في التغيير نحو الأفضل والتوق إلى الحريّة والديمقراطية بعد سنوات طويلة من الظلم والدكتاتورية والقمع.
ويقول في هذا السياق الناشط من مدينة الزاوية أنور الجزوي، إن "هذا الحدث يجب أن يظل محفورا في ذاكرة كل ليبي لتتوارثه الأجيال، لأنه ذكرى ثورة شعب عانى من الظلم والجور والقهر 42 سنة، وذكرى أحدثت نقلة نوعية في المجتمع الليبي"، مشيرا إلى أنه "لا يجب تقييم نتائجها بعد 7 سنوات، لأن الطريق مازال طويلا"، لكن أهم شيء بالنسبة له هو أن "صفحة معمر القذافي طويت، ومهما حدث وسيحدث بعدها، فالوضع أحسن من قبل وسيكون أفضل مستقبلا".
وفي مدن الشرق الليبي خاصة مدينة بنغازي التي اندلعت منها شرارة الثورة في مثل هذا اليوم قبل 7 سنوات وكذلك مدينة طبرق، تختفي مظاهر الاحتفال عن الشوارع وعن الناس، حتى إن وسائل الإعلام ركزت تغطيتها على استعدادات الجيش الليبي لتحرير مدينة درنة من الجماعات الإرهابية.
وعلى عكس السلطات في #طرابلس، لم تعلن الحكومة المؤقتة المسيطرة على المنطقة الشرقية على أي برنامج بهذه المناسبة، واكتفت فقط بتمكين الموظفين والطلاب من يوم عطلة وتقديم التهنئة بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 17 فبراير للمواطنين.
ويبرر أهالي الشرق وكذلك المسؤولون عدم احتفائهم بهذه المناسبة، بالظروف غير المواتية التي تعيشها البلاد، في ظل استمرار عمليات القتل وسفك الدماء والتهجير، إضافة إلى الأوضاع الاقتصادية المتدهورة، منتقدين في ذات الوقت تخصيص السلطات في الغرب الليبي مبالغ مالية كبيرة لأجل تنظيم احتفلات في وقت تنعدم فيه السيولة ويعيش المواطن أوضاعا معيشية متردية.
ويتساءل في هذا الجانب عبد الله الشريف "لماذا الاحتفال بذكرى الثورة والشعب الليبي مازال مشتتا في الداخل والخارج، والمواطن غير قادر على توفير قوت يومه، بسبب الأزمة المالية التي تعيشها البلاد؟"، لافتا إلى أن "الوضع غير مناسب ودماء قتلى التفجيرات التي شهدتها بنغازي ومدن أخرى لم تجف بعد".
وأضاف الشريف أنه "كان من الأجدر أن يتم توزيع الأموال التي صرفت لتنظيم احتفالات على المواطنين من النساء وكبار السن الذين يقفون يوميا أمام المصارف بحثا عن رواتبهم غير الموجودة".
ومن جهته علّق الناشط محمد منصورة قائلا "حلم حلمنا به وفجأة تحقق، ولكن شاء القدر أن تسرق أو تخترق من قبل #الإخوان والأزلام، وانحرفت عن مسارها، نعم هي ثورة، ولكن لن نحتفل بذكراها طالما هناك دماء تسيل والاحتفال الحقيقي هو يوم تحرير بنغازي خاصة وليبيا عامة من براثن الإرهاب".
في المقابل، ومع كل ذكرى جديدة لثورة فبراير، تبدي المدن أو القبائل الموالية لنظام معمر القذافي خاصة في الجنوب الليبي حنينها لفترات حكمه ودفاعها عن نظامه، وحجّتها في ذلك الوضع الذي أصبحت عليه ليبيا منذ رحيله.
يقول أشرف عبد الفتاح، من #المجلس_الأعلى_للقبائل في هذا السياق واصفا حصيلة 7 سنوات بعد رحيل القذافي "إنها سنوات عجاف تمر بها ليبيا، بعد أن تم تدميرها وسرقة خيراتها، المواطن أصبح مهددا في حياته بعد انتشار القتل والاختطاف والجوع، إضافة إلى الخدمات الأساسية المعدومة، هذه الثورة أعادت البلاد إلى العصر البدائي".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www-alolemy-com.yoo7.com
 
17 فبراير 2018
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العليمى للثقافة :: أهلا بكم :: حدث في مثل هذا اليوم-
انتقل الى: