منتديات العليمى للثقافة


تهدف المنتديات إلى احياء الثقافة العامة لانشاء جيل واعى مدرك لاهمية العلم والمعرفة
 
الرئيسيةمرحبا بكم أعضاءاليوميةمكتبة الصورAlolemyالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فى رحاب المولد النبوي (2) حديث ربيعة بن نصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 567
تاريخ التسجيل : 26/04/2017
العمر : 30
الموقع : محافظة الشرقىة جمهورية مصر العربية

مُساهمةموضوع: فى رحاب المولد النبوي (2) حديث ربيعة بن نصر    الأربعاء نوفمبر 22, 2017 10:38 pm

حديث ربيعة بن نصر ملك اليمن ورؤياه ، وخبر شِقّ وسَطيح الكاهنين معه

حديث ربيعة بن نصر ملك اليمن ورؤياه ، وخبر شِقّ وسَطيح الكاهنين معه



رؤيا ربيعة بن نصر

رؤيا ربيعة بن نصر
قال ابن إسحاق ‏‏‏:‏‏‏ وكان ربيعة بن نصر ملك اليمن بين أضعاف ملوك التبابعة ، فرأى رؤيا هالته ، وفظع بها فلم يدع كاهنا ، ولا ساحرا ؛ ولا عائفا ولا منجما من أهل مملكته إلا جمعه إليه ، فقال لهم ‏‏‏:‏‏‏ إني قد رأيت رؤيا هالتني ، وفظعت بها ، فأخبروني بها وبتأويلها ؛ قالوا له‏‏‏:‏‏‏ اقصصها علينا نخبرك بتأويلها ؛ قال ‏‏‏:‏‏‏ إني إن أخبرتكم بها لم أطمئن إلى خبركم عن تأويلها ، فإنه لا يعرف تأويلها إلا من عرفها قبل أن أخبره بها ‏‏‏.‏‏‏ فقال له رجل منهم ‏‏‏:‏‏‏ فإن كان الملك يريد هذا فليبعث إلى سطيح وشق ، فإنه ليس أحد أعلم منهما ، فهما يخبرانه بما سأل عنه‏‏‏.‏‏‏

نسب سطيح وشق

واسم سطيح ربيع بن ربيعة بن مسعود بن مازن بن ذئب بن عدي بن مازن غسان ‏‏‏.‏‏‏ وشق ‏‏‏:‏‏‏ ابن صعب بن يشكر بن رهم بن أفرك بن قسر بن عبقر بن أنمار بن نزار ، وأنمار أبو بجيلة وخثعم ‏‏‏.‏‏‏




نسب بجيلة

نسب بجيلة
قال ابن هشام ‏‏‏:‏‏‏ وقالت ‏‏‏:‏‏‏ اليمن وبجيلة بنو أنمار ‏‏‏:‏‏‏ بن إراش بن لحيان بن عمرو بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ ؛ ويقال‏‏‏:‏‏‏ إراش بن عمرو بن لحيان بن الغوث ‏‏‏.‏‏‏ ودار بجيلة وخثعم يمانية ‏‏‏.‏‏‏




ربيعة بن نصر و سطيح

ربيعة بن نصر و سطيح
قال ابن إسحاق ‏‏‏:‏‏‏ فبعث إليهما ، فقدم عليه سطيح قبل شق ، فقال له‏‏‏:‏‏‏ إني رأيت رؤيا هالتني وفظعت بها ، فأخبرني بها ، فإنك إن أصبتها أصب تأويلها ‏‏‏.‏‏‏

قال ‏‏‏:‏‏‏ أفعل ، رأيت حممه خرجت من ظلمه ، فوقعت بأرض تهمه، فأكلت منها كل ذات جمجمه؛ فقال له الملك ‏‏‏:‏‏‏ ما أخطأت منها شيئا يا سطيح ، فما عندك في تأويلها ‏‏‏؟‏‏‏ فقال ‏‏‏:‏‏‏ أحلف بما بين الحرتين من حنش ، لتهبطن أرضكم الحبش ، فلتملكن ما بين أبين إلى جرش ؛ فقال له الملك ‏‏‏:‏‏‏ وأبيك يا سطيح ، إن هذا لنا لغائظ موجع ، فمتى هو كائن ‏‏‏؟‏‏‏ أفي زماني هذا ، أم بعده ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ لا ، بل بعده بحين، أكثر من ستين أوسبعين ، يمضين من السنين ، قال ‏‏‏:‏‏‏ أفيدوم ذلك من ملكهم أم ينقطع ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ لا ، بل ينقطع لبضع وسبعين من السنين ، ثم يقتلون ويخرجون منها هاربين؛‏‏ قال ، ومن يلي ذلك من قتلهم وإخراجهم ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ يليه إرم ذي يزن ، يخرج عليهم من عدن ، فلا يترك أحدا منهم باليمن ؛ قال ‏‏‏:‏‏‏ أفيدوم ذلك من سلطانه ، أم ينقطع ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ لا، بل ينقطع ؛ قال ‏‏‏:‏‏‏ ومن يقطعه ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ نبي زكي ، يأتيه الوحي من قبل العلي ؛ قال ‏‏‏:‏‏‏ وممن هذا النبي ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ رجل من ولد غالب بن فهر بن مالك بن النضر ، يكون الملك في قومه إلى أخر الدهر ؛ قال ‏‏‏:‏‏‏ وهل للدهر من أخر ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ نعم ، يوم يجمع فيه الأولون والآخرون ، يسعد فيه المحسنون ، ويشقى فيه المسيئون ؛ قال ‏‏‏:‏‏‏ أحق ما تخبرني ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ نعم، والشفق والغسق ، والفلق إذا اتسق ، إن ما أنبأتك به لحق ‏‏‏.‏‏‏




ربيعة بن نصر و شق

ربيعة بن نصر و شق
ثم قدم عليه شق ، فقال له كقوله لسطيح ، وكتمه ما قال سطيح ، لينظر أيتفقان أم يختلفان ؛ فقال ‏‏‏:‏‏‏ نعم ، رأيت حممه، خرجت من ظلمه، فوقعت بين روضة وأكمه، فأكلت منها كل ذات نسمه 0 قال ‏‏‏:‏‏‏ فلما قال له ذلك ،وعرف أنهما قد اتفقا وأن قولهما واحد‏‏ إلا أن سطيحا قال ‏‏‏:‏‏‏ ‏‏‏ «‏‏‏وقعت بأرض تهمه، فأكلت منها كل ذات جمجمه‏‏‏» ‏‏‏‏‏‏.‏‏‏ وقال شق ‏‏‏:‏‏‏ ‏‏‏ «‏‏‏ وقعت بين روضة وأكمه، فأكلت منها كل ذات نسمه ‏‏‏» ‏‏‏‏‏‏.‏‏‏

فقال له الملك ‏‏‏:‏‏‏ ما أخطأت يا شق منها شيئا ، فما عندك في تأويلها ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ أحلف بما بين الحرتين من إنسان ، لينزلن أرضكم السودان ، فليغلبن على كل طفلة البنان ، وليملكن ما بين أبين إلى نجران ‏‏‏.‏‏‏

فقال له الملك ‏‏‏:‏‏‏ وأبيك يا شق ، إن هذا لنا لغائظ موجع ، فمتى هو كائن‏‏‏؟‏‏‏ أفي زماني ، أم بعده ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ لا ، بل بعده بزمان ، ثم يستنقذكم منهم عظيم ذو شأن ، ويذيقهم أشد الهوان ؛ قال ‏‏‏:‏‏‏ ومن هذا العظيم الشان ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ غلام ليس بِدَنيِّ، ولا مُدَنِّ، يخرج عليهم من بيت ذي يزن، فلا يترك أحدا منهم باليمن ؛ قال ‏‏‏:‏‏‏ أفيدوم سلطانه ، أم ينقطع ‏‏‏؟‏‏‏ قال‏‏‏:‏‏‏ بل ينقطع برسول مرسل يأتي بالحق والعدل ، بين أهل الدين والفضل، يكون الملك في قومه إلى يوم الفصل ؛ قال ‏‏‏:‏‏‏ وما يوم الفصل ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ يوم تجزى فيه الولاة ، ويدعى فيه من السماء بدعوات ، يسمع منها الأحياء والأموات ، وُيجمع فيه بين الناس للميقات ، يكون فيه لمن اتقى الفوز والخيرات ؛‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ أحق ما تقول ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ إي ورب السماء والأرض ، وما بينهما من رفع وخفض ، إن ما أنبأتك به لحق ما فيه أمض‏‏‏.‏‏‏

قال ابن هشام ‏‏‏:‏‏‏ أمض ‏‏‏:‏‏‏ يعني شكَّا ، هذا بلغة حمير ، وقال أبو عمرو‏‏‏:‏‏‏ أمض أي باطل ‏‏‏.‏‏‏




هجرة ربيعة بن نصر إلى العراق

هجرة ربيعة بن نصر إلى العراق
فوقع في نفس ربيعة بن نصر ما قالا ، فجهز بنيه وأهل بيته إلى العراق بما يصلحهم ، وكتب لهم إلى ملك من ملوك فارس يقال له سابور بن خُرَّزاذ ، فأسكنهم الحيرة ‏‏‏.‏‏‏




رأي أخر في نسب النعمان بن المنذر

رأي أخر في نسب النعمان بن المنذر
فمن بقية ولد ربيعة بن نصر النعمان بن المنذر ، فهو في نسب اليمن وعلمهم النعمان بن المنذر بن النعمان بن المنذر بن عمرو بن عدي بن ربيعة بن نصر ، ذلك الملك ‏‏‏.‏‏‏

قال ابن هشام ‏‏‏:‏‏‏ النعمان بن المنذر بن المنذر ، فيما أخبرني خلف الأحمر‏‏‏.‏‏‏ ‏‏




استيلاء أبي كرب تبان أسعد على ملك اليمن وغزوه إلى يثرب

استيلاء أبي كرب تبان أسعد على ملك اليمن وغزوه إلى يثرب
قال ابن إسحاق ‏‏‏:‏‏‏ فلما هلك ربيعة بن نصر رجع ملك اليمن كله إلى حسان بن تبان أسعد أبي كرب وتبان أسعد هو تبع الآخر ابن كلي كرب بن زيد ، وزيد هو تبع الأول بن عمرو ذي الأذعار بن أبرهة ذي المنار بن الريش - ‏‏قال ابن هشام ‏‏‏:‏‏‏ويقال الرائش - قال ابن إسحاق ‏‏‏:‏‏‏ ابن عدي بن صيفي بن سبأ الأصغر بن كعب ، كهف الظلم ، بن زيد بن سهل بن عمرو بن قيس بن معاوية بن جشم بن عبد شمس بن وائل بن الغوث بن قطن بن عريب بن زهير بن أيمن بن الهميسع بن العرنجج ، والعرنجج ‏‏‏:‏‏‏ حمير بن سبأ الأكبر ابن يعرب بن يشجب بن قحطان ‏‏‏.‏‏‏

قال ابن هشام ‏‏‏:‏‏‏ يشجب ‏‏‏:‏‏‏ ابن يعرب بن قحطان ‏‏‏.‏‏‏




شئ من سيرة تبان

شئ من سيرة تبان
قال ابن إسحاق ‏‏‏:‏‏‏ وتبان أسعد أبو كرب الذي قدم المدينة ، وساق الحبرين من يهود المدينة إلى اليمن ، وعمر البيت الحرام وكساه ، وكان ملكه قبل ملك ربيعة بن نصر ‏‏‏.‏‏‏

قال ابن هشام ‏‏‏:‏‏‏وهو الذي يقال له ‏‏‏:‏‏‏

ليت حظي من أبي كرب * أن يسد خيره خبله




تبان يغضب على أهل المدينة و سبب ذلك

تبان يغضب على أهل المدينة و سبب ذلك
قال ابن إسحاق ‏‏‏:‏‏‏ وكان قد جعل طريقه - حين أقبل من المشرق - على المدينة ، وكان قد مر بها في بدأته فلم يهج أهلها ، وخلف بين أظهرهم ابنا له ، فقتل غيلة ‏‏‏.‏‏‏ فقدمها وهو مجمع لإخرابها ، واستئصال أهلها ، وقطع نخلها ؛ فجمع له هذا الحي من الأنصار ، ورئيسهم عمرو ابن طلة أخو بني النجار ، ثم أحد بني عمرو بن مبذول ، واسم مبذول‏‏‏:‏‏‏ عامر بن مالك بن النجار ، واسم النجار ‏‏‏:‏‏‏ تيم الله بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر ‏‏‏.‏‏‏




عمرو بن طلة ونسبه

عمرو بن طلة ونسبه
قال ابن هشام ‏‏‏:‏‏‏عمرو بن طلة ‏‏‏:‏‏‏ عمرو بن معاوية بن عمرو بن عامر بن مالك بن النجار ‏‏‏:‏‏‏ وطلة أمه ، وهي بنت عامر بن زريق بن عامر بن زريق بن عبدالحارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج ‏‏‏.‏‏‏




قصة مقاتلة تبان لأهل المدينة

قصة مقاتلة تبان لأهل المدينة
قال ابن إسحاق ‏‏‏:‏‏‏ وقد كان رجل من بني عدي بن النجار ، يقال له أحمر، عدا على رجل من أصحاب تبع حين نزل بهم فقتله ، وذلك أنه وجده في عذق له يجُدُّهُ فضربه بمنجله فقتله ، وقال ‏‏‏:‏‏‏ إنما التمر لمن أبره‏‏‏.‏‏‏ فزاد ذلك تبعا حنقا عليهم ، قال ‏‏‏:‏‏‏ فاقتتلوا ‏‏‏.‏‏‏ فتزعم الأنصار أنهم كانوا يقاتلونه بالنهار ، ويقرونه بالليل ، فيعجبه ذلك منهم ، ويقول ‏‏‏:‏‏‏ والله إن قومنا لكرام ‏‏‏.‏‏‏




انصراف تبان عن إهلاك المدينة و شعر خالد في ذلك

انصراف تبان عن إهلاك المدينة ، و شعر خالد في ذلك
فبينا تبع على ذلك من قتالهم ، إذ جاءه حبران من أحبار اليهود ، من ‏‏بني قريظة - وقريظة والنضير والنجَّام وعمرو ، وهو هدل ، بنو الخزرج بن الصريح بن التوءمان بن السبط بن اليسع بن سعد بن لاوي بن خير بن النجام بن تنحوم بن عازر بن عزرى بن هارون بن عمران بن يصهر بن قاهث بن لاوي بن يعقوب ، وهو إسرائيل بن إسحاق بن إبراهيم خليل الرحمن ، صلى الله عليهم - عالمان راسخان في العلم ، حين سمعا بما يريد من إهلاك المدينة وأهلها ‏‏‏.‏‏‏ فقالا له ‏‏‏:‏‏‏ أيها الملك ، لا تفعل فإنك إن أبيت إلا ما تريد حيل بينك وبينها ، ولم نأمن عليك عاجل العقوبة ؛ فقال لهما ‏‏‏:‏‏‏ ولم ذلك ‏‏‏؟‏‏‏ فقالا ‏‏‏:‏‏‏ هي مهاجر نبي يخرج من هذا الحرم من قريش في أخر الزمان ، تكون داره وقراره ؛ فتناهى عن ذلك‏‏‏.‏‏‏ ورأى أن لهما علما ، وأعجبه ما سمع منهما ، فانصرف عن المدينة، واتبعهما على دينهما ، فقال خالد بن عبدالعزى بن غزية بن عمرو بن عبد بن عوف بن غنم بن مالك بن النجار يفخر بعمرو بن طلة ‏‏‏:‏‏‏

أصحا أم قد نهى ذكره * أم قضى من لذة وطرهْ

أم تذكرت الشباب وما * ذكرك الشباب أو عصره

إنها حرب رباعية * مثلها أتي الفتى عبره

فاسألا عمران أو أسدا * إذ أتت عدوا مع الزهرهْ

فيلق فيها أبو كرب * سبغ أبدانها ذفره

ثم قالوا ‏‏‏:‏‏‏ من نؤم بها * أبني عوف أم النجرهْ

بل بني النجار إن لنا * فيهم قتلى وإن تره ‏‏

فتلقتهم مسايفة * مدها كالغيبة النثره

فيهم عمرو بن طلة ملى * الإله قومه عمره

سيد سامى الملوك ومن * رام عمرا لا يكن قدره

وهذا الحي من الأنصار يزعمون أنه إنما كان حنق تبع على هذا الحي من يهود الذين كانوا بين أظهرهم ، وإنما أراد هلاكهم فمنعوهم منه ، حتى انصرف عنهم ، ولذلك قال في شعره ‏‏‏:‏‏‏

حنقا على سبطين حلا يثربا * أولى لهم بعقاب يوم مفسد

قال ابن هشام ‏‏‏:‏‏‏الشعر الذي فيه هذا البيت مصنوع ، فذلك الذي منعنا من إثباته ‏‏‏.‏‏‏




تبع يذهب إلى مكة ويطوف بالكعبة

تبع يذهب إلى مكة ويطوف بالكعبة
قال ابن إسحاق ‏‏‏:‏‏‏ وكان تبع وقومه أصحاب أوثان يعبدونها ، فتوجه إلى مكة ، وهي طريقه إلى اليمن ، حتى إذا كان بين عسفان ، وأمج ، أتاه نفر من هذيل بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد ، فقالوا له‏‏‏:‏‏‏ أيها الملك ، ألا ندلك على بيت مال دائر أغفلته الملوك قبلك ، فيه اللؤلؤ والزبرجد والياقوت والذهب والفضة ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ بلى ؛ قالوا ‏‏‏:‏‏‏ بيت بمكة يعبده أهله ، ويصلون عنده ‏‏‏.‏‏‏ وإنما أراد الهذليون هلاكه بذلك ، لما عرفوا من هلاك من أراده من الملوك وبغى عنده ‏‏‏.‏‏‏ فلما أجمع لما قالوا أرسل إلى الحبرين ، فسألهما عن ذلك ، فقالا له ‏‏‏:‏‏‏ ما أراد القوم إلا هلاكك وهلاك جندك ، ما نعلم بيتا لله اتخذه في الأرض لنفسه غيره ، ولئن فعلت ما دعوك إليه لتهلكن وليهلكن من معك جميعا ؛ قال ‏‏‏:‏‏‏ فماذا تأمرانني أن أصنع إذا أنا قدمت عليه ‏‏‏؟‏‏‏ قالا ‏‏‏:‏‏‏ تصنع عنده ما يصنع أهله ‏‏‏:‏‏‏ تطوف به وتعظمه وتكرمه ، وتحلق رأسك عنده ، وتذل له ، حتى تخرج من عنده؛ قال ‏‏‏:‏‏‏ فما يمنعكما أنتما من ذلك ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ أما والله إنه لبيت أبينا إبراهيم، وإنه لكما أخبرناك ، ولكن أهله حالوا بيننا وبينه بالأوثان التي نصبوها حوله ، وبالدماء التي يهرقون عنده ، وهم نجس أهل شرك - أو كما قالا له - فعرف نصحهما وصدق حديثهما فقرب النفر من هذيل ، فقطع أيديهم وأرجلهم ، ثم مضى حتى قدم مكة ، فطاف بالبيت ، ونحر عنده، وحلق رأسه ، وأقام بمكة ستة أيام - فيما يذكرون - ينحر بها للناس ، ويطعم أهلها ويسقيهم العسل ، ثم أري في المنام أن يكسو البيت أحسن من ذلك ، فكساه الخصف ؛ ثم أري أن يكسوه ‏‏أحسن من ذلك ، فكساه المعافر ؛ ثم أري أن يكسوه أحسن من ذلك ، فكساه الملاء والوصائل ، فكان تبع - فيما يزعمون - أول من كسا البيت ، وأوصى به ولاته من جرهم ، وأمرهم بتطهيره وألا يقربوه دما ولا ميتة ولا مئلاة، وهي المحايض ، وجعل له بأبا ومفتاحا ، وقالت سبيعة بنت الأحب بن زبينة بن جذيمة بن عوف بن نصر بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن ‏‏قيس بن عيلان ، وكانت عند عبد مناف بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة ، لابن لها منه يقال له خالد ، تعظم عليه حرمة مكة ، وتنهاه عن البغي فيها ، وتذكر تبعا وتذللـه لها ، وما صنع بها ‏‏‏:‏‏‏

أبني لا تظلم بمكة * لا الصغير ولا الكبيرْ

واحفظ محارمها بني * ولا يغرنك الغرور

أبني من يظلم بمكة * يلق أطراف الشرور

أبني يضرب وجهه * ويلح بخديه السعير

أبني قد جربتها * فوجدت ظالمها يبور

الله أمنها وما * بنيت بعرصتها قصور

والله آمن طيرها * والعصم تأمن في ثبير

ولقد غزاها تبع * فكسا بنيتها الحبير

وأذل ربي ملكه * فيها فأوفى بالنذور

يمشي إليها حافيا * بفنائها ألفا بعير

ويظل يطعم أهلها * لحم المهاري والجزور

يسقيهم العسل المصفى * والرحيض من الشعير

والفيل أُهلك جيشه * يرمون فيها بالصخور

والملك في أقصى البلا * د وفي الأعاجم والخزير

فاسمع إذا حُدّثت وافهم * كيف عاقبة الأمور ‏‏

قال ابن هشام ‏‏‏:‏‏‏يوقف على قوافيها لا تعرب ‏‏‏.‏‏‏

أصل اليهودية باليمن

ثم خرج منها متوجها إلى اليمن بمن معه من جنوده وبالحبرين ، حتى إذا دخل اليمن دعا قومه إلى الدخول فيما دخل فيه ، فأبوا عليه ، حتى يحاكموه إلى النار التي كانت باليمن ‏‏‏.‏‏‏

قال ابن إسحاق ‏‏‏:‏‏‏ حدثني أبو مالك بن ثعلبة بن أبي مالك القرظي ، قال‏‏‏:‏‏‏ سمعت إبراهيم بن


محمد بن طلحة بن عبيد الله يحدث ‏‏‏

محمد بن طلحة بن عبيد الله يحدث ‏‏‏:‏‏‏
أن تبعا لما دنا من اليمن ليدخلها حالت حمير بينه وبين ذلك ، وقالوا ‏‏‏:‏‏‏ لا تدخلها علينا ، وقد فارقت ديننا ، فدعاهم إلى دينه وقال ‏‏‏:‏‏‏ إنه خير من دينكم ؛ فقالوا ‏‏‏:‏‏‏ فحاكمنا إلى النار ؛ قال ‏‏‏:‏‏‏ نعم ‏‏‏.‏‏‏ قال وكانت باليمن - فيما يزعم أهل اليمن - نار تحكم بينهم فيما يختلفون فيه ، تأكل الظالم ولا تضر المظلوم ، فخرج قومه بأوثانهم وما يتقربون به في دينهم ، وخرج الحبران بمصاحفهما في أعناقهما متقلديها ، حتى قعدوا للنار عند مخرجها الذي تخرج منه ، فخرجت النار إليهم ، فلما أقبلت نحوهم حادوا عنها وهابوها ، فذمرهم من حضرهم من الناس ، وأمروهم بالصبر لها ، فصبروا حتى غشيتهم ، فأكلت الأوثان وما قربوا معها ، ومن حمل ذلك من رجال حمير ، وخرج الحبران بمصاحفهما في أعناقهما تعرق جباههما لم تضرهما فأصفقت عند ذلك حمير على دينه ؛ فمن هنالك وعن ذلك كان أصل اليهودية باليمن ‏‏‏.‏‏‏

قال ابن إسحاق ‏‏‏:‏‏‏ وقد حدثني محدث أن الحبرين ، ومن خرج من حمير، إنما اتبعوا النار ليردوها ، وقالوا ‏‏‏:‏‏‏ من ردها فهو أولى بالحق ؛ فدنا‏‏ منها رجال من حمير بأوثانهم ليردوها فدنت منهم لتأكلهم، فحادوا عنها ولم يستطيعوا ردها ، ودنا منها الحبران بعد ذلك ، وجعلا يتلوان التوراة وتنكص عنهما ، حتى رداها إلى مخرجها الذي خرجت منه، فأصفقت عند ذلك حمير على دينهما ، والله أعلم أي ذلك كان ‏‏‏.‏‏‏




بيت المسمى رئام

هدم البيت المسمى رئام

هدم البيت المسمى رئام
قال ابن إسحاق ‏‏‏:‏‏‏ وكان رئام بيتا لهم يعظمونه ، وينحرون عنده ، ويكلمون منه إذ كانوا على شركهم ‏‏‏.‏‏‏ فقال الحبران لتبع ‏‏‏:‏‏‏ إنما هو شيطان يفتنهم بذلك فخل بيننا وبينه ؛ فاستخرجا منه - فيما يزعم أهل اليمن - كلبا أسود فذبحاه ، ثم هدما ذلك البيت ، فبقاياه اليوم - كما ذكر لي - بها آثار الدماء التي كانت تهراق عليه ‏‏‏.‏‏‏













ان بن تبان وقتله

ملك حسان بن تبان وقتله

ملك حسان بن تبان وقتله على يد أخيه عمرو
سبب قتله

فلما ملك ابنه حسان بن تبان أسعد أبي كرب سار بأهل اليمن يريد أن يطأ بهم أرض العرب وأرض الأعاجم ، حتى إذا كانوا ببعض أرض العراق - قال ابن هشام ‏‏‏:‏‏‏بالبحرين فيما ذكر لي بعض أهل العلم - ‏‏كرهت حمير وقبائل اليمن المسير معه ، وأرادوا الرجعة إلى بلادهم وأهلهم، فكلموا أخا له يقال له عمرو ، وكان معه في جيشه ، فقالوا له‏‏‏:‏‏‏ اقتل أخاك حسان ونملكك علينا ، وترجع بنا إلى بلادنا ، فأجابهم ‏‏‏.‏‏‏ فاجتمعوا على ذلك إلا ذا رعين الحميري ، فإنه نهاه عن ذلك فلم يقبل منه، فقال ذو رعين ‏‏‏:‏‏‏

ألا من يشتري سهرا بنوم * سعيد من يبيت قرير عين

فإما حمير غدرت وخانت * فمعذرة الإله لذي رعين

ثم كتبهما في رقعة ، وختم عليها ، ثم أتى بها عَمْرا ، فقال له ‏‏‏:‏‏‏ ضع لي هذا الكتاب عندك ، ففعل ، ثم قتل عمرو أخاه حسان ، ورجع بمن معه إلى اليمن ؛ فقال رجل من حمير ‏‏‏:‏‏‏

لاه عينا الذي رأى مثل حسا * ن قتيلا في سالف الأحقاب ‏‏

قتلته مقأول خشية الحبس * غداة قالوا ‏‏‏:‏‏‏ لباب لباب

ميتكم خيرنا وحيكم * رب علينا وكلكم أربابي

قال ابن إسحاق ‏‏‏:‏‏‏ وقوله لباب لباب ‏‏‏:‏‏‏ لا بأس لا بأس ، بلغة حمير ‏‏‏.‏‏‏

قال ابن هشام ‏‏‏:‏‏‏ويروى ‏‏‏:‏‏‏ لباب لباب ‏‏‏.‏‏‏




مرو وتفرق حمير

هلاك عمرو وتفرق حمير

هلاك عمرو وتفرق حمير
قال ابن إسحاق ‏‏‏:‏‏‏ فلما نزل عمرو بن تبان اليمن منع منه النوم ، وسلط عليه السهر ، فلما جهده ذلك سأل الأطباء والحزاة من الكهان والعرافين عما به ؛ فقال له قائل منهم ‏‏‏:‏‏‏ إنه والله ما قتل رجل قط أخاه ، أو ذا رَحمه بغيا على مثل ما قتلت أخاك عليه ، إلا ذهب نومه ، وسلط عليه السهر‏‏‏.‏‏‏ فلما قيل له ذلك جعل يقتل كل من أمره بقتل أخيه حسان من أشراف اليمن ، حتى خلص إلى ذي رعين ، فقال له ذو رعين ‏‏‏:‏‏‏ إن لي عندك براءة؛ فقال ‏‏‏:‏‏‏ وما هي ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ الكتاب الذي دفعت إليك ؛ فأخرجه فإذا البيتان ، فتركه ورأى أنه قد نصحه ‏‏‏.‏‏‏ وهلك عمرو ، فمرج أمر حمير عند ذلك وتفرقوا ‏‏‏.‏



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www-alolemy-com.yoo7.com متصل
 
فى رحاب المولد النبوي (2) حديث ربيعة بن نصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العليمى للثقافة :: أهلا بكم :: إسلاميات متنوعة-
انتقل الى: