منتديات العليمى للثقافة


تهدف المنتديات إلى احياء الثقافة العامة لانشاء جيل واعى مدرك لاهمية العلم والمعرفة
 
الرئيسيةمرحبا بكم أعضاءاليوميةالأحداثمكتبة الصورAlolemy2018الأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يؤكد المنتدى بمجلس ادارته وأعضائه وزواره على أن القدس بشقيها عاصمة فلسطين وليس الصهاينة أى حق فيها

شاطر | 
 

 قِصٌةّ لَطّيِّفِّةّ (21)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 701
تاريخ التسجيل : 26/04/2017
العمر : 30
الموقع : محافظة الشرقىة جمهورية مصر العربية

مُساهمةموضوع: قِصٌةّ لَطّيِّفِّةّ (21)   الجمعة يونيو 16, 2017 1:07 am

اليمن والشؤم
ثم قال: أشهد أن الرفق يمن، أن الخرق «6» شؤم، اشتريت ملاءة مذارية «7» فلبستها، ما شاء الله، رداء وملحفة. ثم احتجت الى طيلسان «8» فقطعتها، يعلم الله، فلبسته ما شاء الله. ثم احتجت إلى جبة فجعلته، يعلم الله، ظهارة «9» جبة محشوة، فلبستها ما شاء الله. ثم أخرجت ما كان فيها من الصحيح، فجعلته مخاد «10» ، وجعلت قطنها
للقناديل. ثم جعلت ما دون خرق المخاد للقلانس «1» ؛ ثم عمدت الى أصح من أصحاب الصينيات والصلاحيات، وجعلت ما لا رقعة له ممحاة لي وللجارية، إذا نحن قضينا حاجة الرجال والنساء. وجعلت السقاطات وما قد صار كالخيوط وكالقطن المندوف، صمائم «2» لرؤوس القوارير «3» .
وقد رأيته وسمعت منه في البخل كلاما كثيرا. وكان من البصريين، ينزل ببغداد مسجد ابن رغبان «4» . ولم أر شيخا ذا ثروة اجتمع عنده وإليه من البخلاء ما اجتمع له منهم: إسماعيل بن غزوان وجعفر بن سعيد وخاقان بن صبيح وأبو يعقوب الأعور وعبد الله العروضي والحرامي عبد الله بن كاسب.
وأبو عبد الرحمن هذا شديد البخل، شديد العارضة «5» ، عضب اللسان «6» . وكان يحتج للبخل ويوصي به ويدعو إليه. وما علمت أن أحدا جرد في ذلك كتابا إلا سهل بن هارون وهو.
وصية بخيل
وأبو عبد الرحمن هذا هو الذي قال لأبنه:
أي بني! إن إنفاق القراريط يفتح عليك أبواب الدوانيق «7» ، وإنفاق الدوانيق يفتح عليك أبواب الدراهم، وإنفاق الدراهم يفتح عليك أبواب الدنانير. والعشرات تفتح عليك أبواب المئين، والمئون تفتح. عليك أبواب الألوف، حتى يأتي ذلك على الفرع والأصل ويطمس على العين والأثر، ويحتمل القليل والكثير. أي بني! إنما صار تأويل الدرهم «دار الهم» ، وتأويل الدينار «يدني إلى النار» . إن الدرهم إذا خرج الى غير خلف، وإلى غير بدل، دار الهم على دانق مخرجه. وقيل: إن الدينار يدني إلى النار لأنه إذا أنفقه في غير خلف، وأخرج الى غير بدل، بقي مخفقا معدما، وفقيرا مبلطا «1» متحرج المخارج. وتدعوه الضرورة الى المكاسب الرديئة والطعم الخبيثة. والخبيث من الكسب يسقط العدالة، ويذهب بالمروءة، ويوجب الحد، ويدخل النار» .
وهذا التأويل الذي تأوله للدرهم والدينار ليس له، إنما هذا شيء كان يتكلم بعه عبد الأعلى القاص. فكان عبد الأعلى إذا قيل: «لم سمي الكلب قليطا»
» ؟ قال: لأنه «قل ولطى» . وإذا قيل له: لم سمي الكلب سلوقيا؟ قال: لأنه «يستل ويلقي» . وإذا قيل له: لم سمي العصفور عصفورا؟ قال: لأنه «عصى وفر» .
وعبد الأعلى هذا هو الذي كان يقول في قصصه: الفقير رداؤه علقة «3» ، ومرقته سلقة وجردقته فلقة، وسمكته شلقة «4» . في طيب له كثير.
وبعض المفسرين يزعم أن نوحا النبي صلى الله عليه وسلم إنما سمي نوحا لأنه كان ينوح على نفسه. وأن آدم إنما سمي آدم لأنه حذي «5» من أديم «6»

الأرض وقالوا: كان لونه أدمة لون الأرض، وأن المسيح إنما سمي المسيح لأنه مسح بدهن البركة. وقال بعضهم: لأنه كان لا يقيم في البلد الواحد، وكان كأنه ماسح يمسح الأرض.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www-alolemy-com.yoo7.com
 
قِصٌةّ لَطّيِّفِّةّ (21)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العليمى للثقافة :: أهلا بكم :: إسلاميات متنوعة-
انتقل الى: